U3F1ZWV6ZTM0MjgxMDkzODAzX0FjdGl2YXRpb24zODgzNTc0OTU0Mjg=
recent
أخبار ساخنة

ترامب ينفذ تهديداته بشان شركة تويتر,هل ستكون نهاية شركات التواصل الإجتماعي ام مجرد خلافات2020


ترامب ينفذ تهديداته بشان شركة تويتر,هل ستكون نهاية شركات التواصل الإجتماعي ام مجرد خلافات2020
تغريدات ترامب علي تويتر , خلافات ترامب مع تويتر

ترامب ينفذ تهديداته بشان شركتي تويتر وفيسبوك 



مرحبا بكم متابعي وزوار مدونة إبداع تقني، في خبر جديد يتعلق بالأخبار المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن تعليقات ترامب على تويتر، وهل صحيح ان مواقع التواصل سوف تغلق نهائيا ام مجرد خرافات ، تابعوا معنا هذا المقال للنهاية وسوف نتعرف على ذلك سوياً.


انتشرت خلال هذه الأيام،  على مواقع التواصل الاجتماعي، أخبار حول إغلاق مواقع التواصل الاجتماعي. بسبب تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن مشكلة تويتر، حيث وقع الرئيس الأمريكي أمرا تنفيذيًا ضد شركتي تويتر وفيسبوك. بعد التحقق من تغريدات ترامب على مواقع التواصل الاجتماعي،يأتي هذا التصريح بعد أن وصف شركة تويتر تغريدات الرئيس ترامب بشأن بطاقات التصويت بالبريد لإحتوائها على معلومات كاذبة ومضللة.


حيث طالب ترامب الحكومة بتوضيح قانون حيادي يحمي الشركات علي الإنترنت، ووسائل التواصل ن المسؤولية الكاملة عن المحتوى الذي يتم نشره بشكل دائم من قِبل المستخدمين .


من جانبه قال الرئيس ترامب، حول الإجراء التنفيذي الذي اتخذه ضد شركات التواصل الاجتماعي، يوم الخميس، موجهاً لشركتي Twitter و Facebook . حيث جاء في هذا الطلب بعد وصف شركة تويتر تغريدات تويتر لترامب حول بطاقات التصويت بالبريد لاحتوائها على معلومات كاذبة ومضللة .

خلال هذا التوقيع ، ذكر الرئيس  ترامب، قائلا إن شركات التواصل الاجتماعي لا تعتبر منصات محايدة نهائياً ، مضيفاً بأن شركة تويتر أصبحت تتبع اسلوب "محررا ذا وِجهة نظّر"، عندما يتعلق الأمر بحظر حسابات أو التعديل عليها  أو حتى تنزيل المنشورات عليها .

إقرأ أيضا :


حيث وصف الرئيس ترامب، هذه الإجراءات التي اتخذتها تويتر على أنها تهدد الحريات، قائلا " الرقابة والتحيز تهديد واضح للحرية نفسِها "، " فلك أن تتخيل ما إذا كانت شركات الهواتف قد قامت بالتعديل علي محادثاتك. بحيث تتمتع تلك الشركات وسائل التواصل الاجتماعي، بقوة أكبر ونطاق اوسع من كافة شركات الهواتف في الولايات المتحدة"


اما بخصوص شركات التواصل الاجتماعي، فقد نفت هذه الشركات عدة مرات، ما توجه من، أنها تراقب خطابات المحافظين والمسؤولين ، لكن ما اتخذته شركة توتير بشأن التحقق من تغريدات ترامب على تويتر، أعاد جدلا واسعا حول ما إن كانت هذه المنصات محايدة أم لا، من جانبه، أوضحت كل من شركتي Twitter و Facebook بأنهم لا يريدون أن يتبعوا " اي أحكام على الحقيقة هذه ".


ذكرت متحدثة باسم شركة جوجل، قائلة "نحن لدينا سياسات واضحة وممنهجة، حول المحتوى الذي يتم نسره ونطبقها بشكل صارم بغض النظر عن الراي السياسي لهذه القوانين "، "لقد واجهت منصاتنا أعمالاً مختلفة ومتعددة حول تمكين مجموعة كبيرة من الأشخاص والمنظمات المختلفة من مختلف الفصائل السياسية ، ومنحهم الحق من الوصول إلى الجمهور الخاص بهم، حيث يؤدي ذلك الي تقويض البند رقم 230 بهذه الطريقة إلى الضرر بالاقتصاد الأمريكي وقيادتها العالمية بخصوص مايتعلق بحرية الإنترنت حول العالم ".

من جانبه قالت شركة Facebook حول إجراءات ترامب، بأن الشركة كانت منصة لوجهات النظر المختلفة وأن قواعد الشركة تنطبق على كافة الأشخاص من جميع أنحاء العالم .

"إن عند تقيد تقييد القسم رقم 230، سيؤدي ذلك الي تأثير معاكس بشكل كبير .حيث سيجعل الكثير من الحوارات عبر الإنترنت مقيدة تماما، من خلال تفويض  الشركات للمسؤوليات المحتملة، عن كل ما يذكره مليارات الأشخاص حول العالم بشكل مستمر، فإن هذا سوف يعاقب تلك الشركات التي تختار الموافقة علي تلك الخطاب التي تثير الجدل."


إن شركات وسائل التواصل الاجتماعي لايمكن إغلاقها مهما تعددت الآراء حول ذلك، لأنها ستؤثر بشكل كبير جدا على اقتصادات هذه الدول، قبل أن تؤثر على أصحابها، ولكن من الممكن أن تقوم هذه الشركات بدفع المزيد من الأموال لزيادة معدلات الحماية علي منصاتها، ونشر الوعي الثقافي والمجتمعي بشكل أكبر. يعني ذلك أنه المستحيل أن تغلق هذه المنصات، لكن من الممكن فرض بعض العقوبات عليها لفترة زمنية معينة أو دائمة.
المصدر :cnet
الاسمبريد إلكترونيرسالة